تدريسي من كلية العلوم بجامعة ديالى يشارك في لجنة مناقشة أطروحة دكتوراه بجامعة الأنبار
27/11/2021
شارك الأستاذ المساعد الدكتور عمار عايش حبيب رئيس قسم علوم الفيزياء في كلية العلوم بجامعة ديالى في لجنة مناقشة أطروحة طالب الدكتوراه حميد محمود نايف الموسومة تأثير جزيئات الذهب النانوية على البكتريا المنتجة للغشاء الحياتي لبعض العزلات المسببة لالتهاب المسالك البولية المقاومة للجيل الثالث من السيفالوسبورينات
أضيف بواسطة : عبد الله سامر   #مناقشات_خارجية  

 

شارك الأستاذ المساعد الدكتور عمار عايش حبيب رئيس قسم علوم الفيزياء في كلية العلوم بجامعة ديالى في لجنة مناقشة أطروحة طالب الدكتوراه حميد محمود نايف الموسومة تأثير جزيئات الذهب النانوية على البكتريا المنتجة للغشاء الحياتي لبعض العزلات المسببة لالتهاب المسالك البولية المقاومة للجيل الثالث من السيفالوسبورينات.

 

تضمنت الدراسة عزل مائتين وثمانية عزلات بكتيرية من عينات الادرار لمرضى التهاب المسالك البولية في مستشفى الرمادي التعليمي ومستشفى الرمادي التعليمي للولادة والأطفال. تراوحت أعمار المرضى من ( .)76-12تم تقسيم المرضى إلى 4مجموعات حسب أعمارهم. لم يكن انتشار مسببات التهاب المسالك البولية ثابتاً في جميع الفئات العمرية ، وفقًا لنتائجنا.

 

أظهرت هذه الدراسة أن الفئة العمرية 40-21 هي الفئة الأكثر اصابة بالتهاب المسالك البولية من المرضى. نميت العزلات البكتيرية على وسط اكار الدم، وسط الماكونكي ووسط الايوسين المثلين الازرق. تم اختبار العزلات كيميائيا لغرض تشخيصها.

 

تم تحديد جميع العزلات البكتيرية بواسطة جهاز . أظهرت الدراسة الحالية أجنا ً سا بكتيرية مختلفة تسبب التهاب المسالك البولية. المسبب الأكثر شيو ً عا للإصابة بالتهاب المسالك البولية هو الإشريكية القولونية )٪59.1( 123 تليها الكليبسيلا الرئوية ، )%21.2( 44تليها نسبة صغيرة من المكورات العنقودية الذهبية )% 4.3(9بالإضافة إلى باقي العزلات التي ظهرت في الدراسة. الاستخدام المفرط والعلاج المتكرر بالمضادات الحيوية لالتهابات المسالك البولية واستخدام المضادات الحيوية الوقائية يؤدي أي ً ضا إلى زيادة مقاومة المضادات الحيوية التي تسبب مشاكل صحية خطيرة ولها تأثير سلبي على الكائنات الحية الدقيقة ( الفلورا الطبيعية) للمرضى ، ومن الضروري اكتشاف عوامل مضاده للجراثيم بديلة وجديدة (مواد نانوية) قادرة على علاج العزلات المقاومة.

 

تم تخليق جزيئات الذهب النانوية بطريقة صديقة للبيئة وبسيطة من خلال استخدام مواد الايض الثانوي للكليبسيلا الرئوية كعامل مختزل لحامض الكلوروريك الى جزيئات الذهب النانوية. تم التعرف على جزئات الذهب النانوية المصنعة بايولوجياً بواسطة طيف الأشعة فوق البنفسجية ، مقياس الطيف الذري ، والمجهر الإلكتروني للإرسال والمجهر الإلكتروني لمسح الانبعاث الحقلي وطيف الأشعة فوق البنفسجية للمحلول الغرواني للجسيمات النانوية الذهبية أظهر أن ذروة الامتصاص عند 522نانومتر. أظهر مقياس الطيف الضوئي الذري أن تركيز جزيئات الذهب النانوية كان 251مايكروغرام /مل. كشفت صور المجهر الإليكتروني النافذ والمجهر الإليكتروني لمسح الانبعاث الحقلي أن جزيئات الذهب النانوية كانت في الغالب كروية وبأحجام مختلفة . حسب المجهر الإليكتروني النافذ تراوح حجم جزيئات الذهب بين 35.27-11.55نانومتر ومتوسط حجم الأقطار  23.26 نانومتر .وبواسطة المجهر الإليكتروني للإنبعاث الحقلي تراوح حجم جزيئات الذهب النانوية بين 34.23-13.97نانومتر ،بمتوسط حجم اقطار 19.86نانومتر ، وكانت قيم جهد زيتا لجزيئات الذهب اقل من الصفر . تحقق مطياف فورييه لتحويل الأشعة تحت الحمراء من نقاء الدقائق النانوية والتي كانت خالية من اي ملوثات.

 

 

 

 

 

<<  الموضوع التالي  |  الموضوع السابق  >>

مواضيع ذات صلة الأرشيف